اتفاق في بلدة محجة بريف درعا لفك الحصار عنها

توصل أهالي بلدة محجة بريف درعا إلى اتفاق مع قوات النظام، يقضي بتسليم الأهالي 25 مليون ليرة سورية وقطع من السلاح الخفيف، مقابل توقف قوات النظام عن حصار البلدة وقصفها، وذلك بعد تعثر المفاوضات بين الطرفين خلال الأشهر الماضية.

0


سوريتنا برس

توصل أهالي بلدة محجة بريف درعا إلى اتفاق مع قوات النظام، يقضي بتسليم الأهالي 25 مليون ليرة سورية وقطع من السلاح الخفيف، مقابل توقف قوات النظام عن حصار البلدة وقصفها، وذلك بعد تعثر المفاوضات بين الطرفين خلال الأشهر الماضية.

كما أكد المجلس المحلي في البلدة، إجراء 400 شخص في البلدة “تسوية” مع النظام، معظمهم موظفين مفصولين من المركز الصحي في البلدة وبعض المدرسين والمتخلفين والمطلوبين للخدمة الإلزامية والمنشقين غير المسلحين.

كما تضمن الاتفاق إخراج النظام معتقلين لديه منذ أربعة أشهر، وفتح الطريق وادخال مادة الطحين والغاز إلى البلدة، بعد حصار لأكثر من ستة أشهر.

من جهة أخرى أُفرج السبت عن ياسر الفلماني القائد العسكري في “فرقة الشهيد رائد المصري” التابعة “للجيش السوري الحر” في بلدة تسيل غرب مدينة درعا، عقب اختطافه من قبل مجهولين قبل 11 يوماً.

واختٌطف الفلماني عقب خروجه من اجتماع بين منطقة العجمي ومدينة طفس، من قبل مجموعة ملثمة تستقل سيارة من نوع “ريو”.

النظام يخرق اتفاق التهدئة في درعا

وتعرضت أحياء درعا البلد واللواء 52 المحرر وبلدات الغارية الغربية وجنين وكوم الرمان وداعل وعلما واليادودة بريف درعا، لقصف بقذائف الهاون والأسطوانات المتفجرة من قبل قوات النظام، في خرق لاتفاق التهدئة.

كما دارت اشتباكات بين فصال المعارضة وقوات النظام على جبهات حي المنشية بدرعا البلد، وذلك بالتزامن مع قصف مدفعي على المنطقة.

بينما قام مقاتلوا المعارضة باستهداف معاقل عناصر تنظيم الدولة على جبهة بلدة جلين وسرية الـ “م – د” وتل الجموع بالريف الغربي بقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة.

وفي المقابل أعلنت وكالة الأنباء الأردنية، أن سلاح الجو في المملكة من نوع إف16، قام بإسقاط طائرة لم يحدد تبعيتها، في شمال غرب محافظة المفرق، وكانت تقترب من الحدود الأردنية من الطرف السوري.

وقالت الوكالة إنه تم جمع حطام الطائرة، والأجهزة التي كانت تحملها، ونقلها إلى قيادة سلاح الجو لفحصها والتعامل معها فنياً.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...