اتفاق لفتح معبر يلدا -مخيم اليرموك جنوب دمشق وحل مشكلة الحالات الطبية

توصلت فصائل المعارضة الى اتفاق مع تنظيم الدولة، حيال فتح معبر يلدا – مخيم اليرموك الإنساني جنوب دمشق، والذي تضمّن حلّا لمشكلة مرور سيارات الإسعاف الخاصة بالدفاع المدني التي تقلّ الحالات الطبية الطارئة من مخيم اليرموك باتجاه بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم.

0


سوريتنا برس

توصلت فصائل المعارضة الى اتفاق مع تنظيم الدولة، حيال فتح معبر يلدا – مخيم اليرموك الإنساني جنوب دمشق، والذي تضمّن حلّا لمشكلة مرور سيارات الإسعاف الخاصة بالدفاع المدني التي تقلّ الحالات الطبية الطارئة من مخيم اليرموك باتجاه بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم.

وتنص بنود الاتفاق الذي حصلت سوريتنا على نسخة منه، على الحفاظ على الطريق الإنساني الواصل بين مخيم اليرموك وبلدة يلدا مفتوحاً أمام حركة المدنيين، وضمان عدم استهدافهم أو تعطيل تنقلهم الآمن من الساعة 7 صباحاً حتى الساعة 7 مساءً.

كما تضمن الاتفاق فتح الطريق من الساعة 7 مساءً وحتى الساعة 7 صباحاً أمام سيارات الإسعاف الخاصة بالدفاع المدني وذلك لنقل الحالات الطبية الطارئة من وإلى مخيم اليرموك، على أن يتم وضع عنصرين من الدفاع المدني على حاجز مخيم اليرموك، ومثلهما على حاجز يلدا.

وتكون مهمة عناصر الدفاع التنسيق فيما بينهم لفتح حاجز المخيم وحاجز يلدا بإشراف الأطراف العسكرية المسؤولة عن الحواجز لضمان دخول سيارات الإسعاف بسلام وأمان.

ووقّع على الاتفاق “تجمع مجاهدي يلدا” بالنيابة عن الفصائل العسكرية في جنوب دمشق من جهة، وتنظيم الدولة من جهة أخرى، حيث تسيطر الفصائل العسكرية على الجانب الشرقي “بلدة يلدا”، ويسيطر تنظيم الدولة على الجانب الغربي “مخيم اليرموك” من الحاجز، والذي اصطلح على تسميته بحاجز العروبة- بيروت، كونه يصل شارع العروبة في المخيم بشارع بيروت في يلدا.

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...