الأردن يبدأ بمنح تصاريح عمل للاجئين السوريين 

ذكرت منظمة العمل الدولية أمس، أن الاتحاد العام لنقابات العمال في الأردن، بدأ بإصدار تصاريح عمل للاجئين السوريين العاملين في قطاع البناء، حيث تعد التصاريح غير المرتبطة بصاحب عمل معين أو بمنصب محدد، هي الأولى من نوعها في المنطقة العربية منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011.


سوريتنا برس

ذكرت منظمة العمل الدولية أمس، أن الاتحاد العام لنقابات العمال في الأردن، بدأ بإصدار تصاريح عمل للاجئين السوريين العاملين في قطاع البناء، حيث تعد التصاريح غير المرتبطة بصاحب عمل معين أو بمنصب محدد، هي الأولى من نوعها في المنطقة العربية منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011.

ويصدر الاتحاد العام التصاريح المؤقتة مقابل مبلغ 10 دنانير أردنية وبشكل مباشر إلى اللاجئين العاملين في قطاع البناء في الأردن، بينما في السابق، كانت هذه التصاريح مرتبطة بأصحاب عمل معينين يتقدمون بطلبات نيابة عن العمال لمناصب محددة.

كما يجب على مقدمي الطلبات للتصاريح الجديدة شراء وثائق تأمين بـ 50 ديناراً أردنياً (حوالي 70 دولاراً) بدلا من اشتراكات الضمان الاجتماعي المكلفة التي كانت مطلوبة سابقاً.

وأكد رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في الأردن، مازن المعايطة، أنه تم الاتفاق مع وزارة العمل الأردنية على منح 50 ألف تصريح عمل في قطاع الإنشاءات للاجئين السوريين المقيمين في المملكة.

ويتعين على طالبي تصاريح العمل الجديدة الحصول على شهادة “الاعتراف بالتعلم المسبق” من مركز الاعتماد وضمان الجودة، كما أن هذه التصاريح غير مرتبطة بصاحب عمل معين، وهي قابلة للتجديد كل عام.

وتأتي الخطوة الجديدة بعد أن وقَّعت وزارة العمل والاتحاد العام لنقابات العمال في الأردن، مذكرة تفاهم في حزيران الماضي، تسمح للاتحاد العام بإصدار 10،000 تصريح مؤقت كل عام، والرخص قابلة للتجديد سنوياً.

وقالت مها قطاع، منسقة شؤون اللاجئين السوريين لدى منظمة العمل الدولية بالأردن، إن زيادة عدد تصاريح العمل الممنوحة إلى اللاجئين وتسهيل إجراءات الحصول، تساعد في تنظيم القوى العاملة السورية وضمان ظروف عمل أفضل لهم.

وأضافت: “تمثل التصاريح الجديدة تطوراً هاماً للمنطقة، وجاءت نتيجة عدة أشهر من العمل الشاق قامت به الحكومة والشركاء الاجتماعيون ومنظمة العمل الدولية”.

ويعمل الاتحاد العام لنقابات العمال مع منظمة العمل الدولية، لوضع آليات ملائمة تكفل تنفيذ الاتفاقية الجديدة.
ومن الأمور المهمة في هذا الصدد تأسيس مراكز للاتحاد في شتى أرجاء المملكة، حيث سيتابع موظفو تلك المراكز وضع طلبات تصاريح العمل، ويساعدون العمال في الحصول على الثبوتيات المطلوبة، ويقدمون الطلبات إلى مكاتب الحكومة المحلية، ويسجلون طالبي شهادات الاعتراف بالتعلم المسبق.

كما ستُطلَق حملة لتبادل المعارف تكفل نشر المعلومات بين أصحاب العمل والعمال السوريين.

يشار إلى أن عدد اللاجئين السوريين في الأردن يبلغ نحو 1.3 مليون وفقاً للحكومة الأردنية، بينهم 657,000 مسجلون لدى المفوضية، ويعيش معظمهم في مناطق حضرية

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف