إنتاج الألبسة المحلية ينتعش في الغوطة الشرقية


سوريتنا برس

في الشهور الماضية بدأت بعض معامل الألبسة في الغوطة باستعادة عافيتها، وساهم تدخل عدد من المنظمات في دعم مشاريع لصناعة الألبسة والأحذية، وخاصةً أن المواد الأولية تتوفر وكذلك الأيدي العاملة، فتم افتتاح عدة مراكز لصناعة الألبسة، والتي أشرفت على دعمها بعض المنظمات التي كان هدف مشروعها تأمين فرص عمل للسكان وخاصة المهجرين.

وأوضح مدير مؤسسة إكساء في الغوطة الشرقية المهندس خالد عبدو أن إنتاج الورشات المحلية ساهم في خفض أسعار الألبسة الجديدة، وأدى كذلك إلى إعراض قسم كبير من الناس عن شراء الألبسة المستعملة، ورغم أن الألبسة المنتجة ليست بالجودة المطلوبة لكنها مقبولة في ظل ظروف الحصار والحاجة التي تمر بها الغوطة الشرقية».

وأضاف عبدو «إن انخفاض أسعار الألبسة والأحذية المصنَّعة محلياً مقبول، ولكن مع ذلك يوجد عدد كبير من الأشخاص مازالوا يلجؤون إلى الألبسة المستعملة بسبب انخفاض دخلهم وتوجه أغلب دخل العائلات نحو الغذاء والذي يشهد ارتفاعاً كبيراً بالأسعار وخاصة بالفترة الأخيرة، لذلك تضطر العائلات إلى اللجوء إلى البالة كنوع من التوفير في اللباس لصالح الغذاء».