تعاطي النساء لمضادات لاكتئاب قد يرتبط بزيادة مخاطر إصابة أطفالهن بالتوحد‎

كشف تحليل جديد لبيانات أبحاث سابقة أن تعاطي النساء لمضادات لاكتئاب قبل أو أثناء فترة الحمل، ربما يرتبط بزيادة مخاطر إصابة أطفالهن بالتوحد.

0


سوريتنا برس

كشف تحليل جديد لبيانات أبحاث سابقة أن تعاطي النساء لمضادات لاكتئاب قبل أو أثناء فترة الحمل، ربما يرتبط بزيادة مخاطر إصابة أطفالهن بالتوحد.

وتقول فلورنس جريسييه، كبيرة الباحثين في الدراسة، في البحث الذي نشرته مجلة “جاما” لطب الأطفال، أن ما يصل إلى 15 في المائة من السيدات الحوامل يصبن بالاكتئاب.

وعكف الباحثون على تحليل بيانات دراسات سابقة تناولت العلاقة بين تعرض الجنين لمضادات الاكتئاب ومخاطر الإصابة بالتوحد. ووجدوا أن عشرة أبحاث توصلت إلى نتائج متفاوتة.

واكتشف الباحثون أن تشخيص إصابة الأطفال باضطرابات طيف التوحد، يزيد على الأرجح بنسبة 81 في المائة لمن تعرضوا لمضادات الاكتئاب خلال فترة الحمل.  بعد أن قاموا بمراجعة ست دراسات شملت 117737 مشاركا، وقارنت بين أشخاص مصابين بالتوحد وغيرهم من غير المصابين.

وأظهرت بيانات أربع دراسات أن احتمالات إصابة الأطفال بالتوحد تزيد بنسبة 77 في المائة، إذا تعاطت أمهاتهن مضادات الاكتئاب قبل فترة الحمل.

 بينما لم يجد الباحثون صلة بين تعاطي مضادات الاكتئاب خلال الحمل واضطرابات طيف التوحد في اثنين من الدراسات الست

وخلصت الدراسة إلى أن تعاطي النساء الحوامل لمضادات الاكتئاب ربما لا يساعدهن في علاج الاكتئاب أثناء الحمل بل قد يزيد من احتمال إصابة أطفالهن بالتوحد.

 

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...