عناصر النظام تصيب مدنيين برصاص طائش في دمشق


سوريتنا برس

ذكرت مواقع إعلامية تابعة للنظام السوري، أن ستة أشخاص أصيبوا بحالات بالغة الخطورة، أثناء تشييع أحد قتلى النظام في منطقة دمر بالعاصمة دمشق.

ولاقت الحادثة ردود فعل غاضبة من قبل المدنيين، حيث طالبوا المسؤولين في حكومة النظام، بمنع هذه الظاهرة ومعاقبة كل من يخالفها.

وحمّل الموالون للنظام مسؤولية الإصابات المتكررة، لمن وصفوهم بـ«الشبيحة الفاسدين»، إضافةً إلى غياب سلطة الدولة والقانون، وانفلات عناصر الأمن والجيش.

وكان أكثر من 25 شخصًا أصيبوا في وقت سابق، نتيجة إطلاق الرصاص الطائش في تشييع قتلى التفجير الذي استهدف زوار الشيعة بالقرب من دمشق، في آذار الماضي، والذي راح ضحيته 45 شخصًا.

يذكر أن عناصر النظام وميليشياته اعتادوا على اطلاق النار العشوائي في أي مناسبة سواء في تشييع، أو ظهور رأس النظام بشار الأسد في خطاب، أو أي تقدم لجيش النظام.