جريدة سوريتنا
مؤسسة إعلامية مستقلة تأسست في 2011، تنتج المحتوى الصحفي وتطوره وتنشره وفق المعايير المهنية بوسائط ومنتجات متعددة، لخدمة الجمهور المهتم بالشأن السوري.

عوادم السيارات تجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والرئة والربو‎

توصلت دراسة أمريكية جديدة إلى أن الناس الذين يعيشون قرب مصادر تلوث شديد نتيجة الازدحام المروري ربما يكونوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب لأن الجسيمات الدقيقة الناتجة عن عوادم السيارات تقلل من مستويات “الكوليسترول الحميد” الذي يحتاجه الجسم لتدفق الدم بشكل صحي.

0


سوريتنا برس

توصلت دراسة أمريكية جديدة إلى أن الناس الذين يعيشون قرب مصادر تلوث شديد نتيجة الازدحام المروري ربما يكونوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب لأن الجسيمات الدقيقة الناتجة عن عوادم السيارات تقلل من مستويات “الكوليسترول الحميد” الذي يحتاجه الجسم لتدفق الدم بشكل صحي.

وقالت رويترز أن الباحثون درسوا حالات لـ 6654 شخص بالغ ووجدوا أن الأشخاص الذين يتعرضون لمستويات أعلى من الجسيمات الدقيقة ومتناهية الصغر نتيجة التلوث المروري عادة ما تكون مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة في دمهم أقل.

ويساعد البروتين الدهني عالي الكثافة في تقليص احتمالات الإصابة بأمراض القلب عن طريق تطهير الأوعية الدموية من الشوائب وخفض مستوى الدهون الثلاثية، وهي الدهون الخطرة التي تجعل الدم أكثر لزوجة وأكثر عرضة للتجلط.

وكانت دراسة بريطانية سابقة حذّرت، من أن الاختناقات المرورية تضاعف المخاطر الصحية، الناجمة عن تلوث الهواء بانبعاثات عوادم السيارات، ما يساهم في زيادة خطر الإصابة بأمراض الرئة والربو.

وأوضح الباحثون بجامعة “سري” البريطانية، أن 25% من الجزيئات الضارة التي يستنشقها قائدي السيارات أثناء رحلاتهم، تكون عند التوقف في الاختناقات وإشارات المرور، بحسب مجلة “العلوم البيئية”.

وتتجاوز سبع من أكبر مدن العالم التي يزيد التعداد السكاني لكل منها على عشرة ملايين نسمة في الوقت الحاضر، معايير منظمة الصحة العالمية بشأن تلوث الهواء.

 

تعليقات
Loading...