قوات النظام تشن أعنف الهجمات على طيبة الإمام وحلفايا بحماه والفصائل تتصدى


سوريتنا برس

شنت قوات النظام هجومين عنيفين على جبهتي حلفايا وطيبة الإمام بريف حماه، في محاولة للتقدم والسيطرة عليهما، إلا الفصائل المقاتلة أحبطت الهجومين، وكبدتهم خسائر فادحة بالأرواح والعتاد، بالتزامن مع استهداف مناطق الاشتباك بعشرات الغارات الجوية.
كما نشر المكتب الإعلامي لـ”جيش العزة” أمس، شريط فيديو، يُظهر تدمير سيارة عسكرية مليئة بالشبيحة على جبهة المجدل في ريف حماة الشمالي، بعد استهدافها بصاروخ “تاو.
بموزاة ذلك استهدف النظام وروسيا، أماكن تواجد الفصائل في طيبة الإمام وحلفايا وكفرزيتا واللطامنة، بالصواريخ الفوسفورية والقنابل المظلية، حيث تواصل طائرات النظام قصف واستهداف منازل المدنيين في مدن ريف حماة الشمالي بشتى أنواع الأسلحة الثقيلة والمدمرة بدعم روسي، ما أسفر عن اندلاع الحرائق ودمار كبير في الأبنية السكنية.
وكانت الفصائل المقاتلة أطلقت الشهر الماضيً معارك “وقل اعملوا” و”في سبيل الله نمضي” و”صدى الشام”، حيث سيطرت خلال أيام على نحو 30 قرية وبلدة ونقطة عسكرية في ريف حماة الشمالي، قبل أن تنسحب من معظمها تدريجياُ، بفعل الضربات الجوية غير المسبوقة والهجمات الكيماوية