منظمة حظر الأسلحة الكيماوية تكشف هوية الغاز المستخدم في هجوم خان شيخون


سوريتنا برس

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، أن المادة التي تم استخدامها في الهجوم على بلدة خان شيخون بريف إدلب، هي غاز السارين أو مادة مشابهة له.
وقال المدير العامّ للمنظمة أحمد أوزومجو، في بيان نُشر على موقع المنظمة الإلكتروني أمس: إن “نتائج تحليل لعينات طبية حيوية تم جمعها من 10 ضحايا للهجوم، تشير إلى التعرض لغاز السارين أو إلى مادة مُشابِهة له”.
وأوضح أوزومجو أنه “سيتم الكشف عن مزيد من النتائج في وقت لاحق، والنتائج التحليلية التي تم التوصل إليها غير قابلة للجدل”.
وتجري بعثة تقصي حقائق تابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية تحقيقًا في الهجوم على خان شيخون، ومن المتوقع أن تصدر تقريرًا بهذا الخصوص في غضون أسبوعين.
وكان النظام شن هجوماً في الرابع من نيسان الحالي بالغازات السامة على خان شيخون، ما أدى الى استشهاد مئة شخص واصابة أكثر من 500 آخرين