جريدة سوريتنا
مؤسسة إعلامية مستقلة تأسست في 2011، تنتج المحتوى الصحفي وتطوره وتنشره وفق المعايير المهنية بوسائط ومنتجات متعددة، لخدمة الجمهور المهتم بالشأن السوري.

نقل مقر رئاسة “جامعة حلب” من إدلب بعد محاولة “حكومة الإنقاذ” وضع يدها عليها

0

قررت “الحكومة السورية المؤقتة”، نقل مقر رئاسة “جامعة حلب الحرة”، من محافظة إدلب إلى قرية بشقاتين بريف حلب الغربي، وافتتاح فرع للجامعة في إدلب، يضم كافة الكليات والمعاهد والشعب والأقسام الموجودة.

كما عيّنت “الحكومة المؤقتة”، الدكتور عماد محمد الخطاب، نائباً لرئيس الجامعة، والدكتور مصطفى طالب رئيساً لفرع محافظة إدلب، معتبرةً أن أي قرارات أخرى صادرة عن “حكومة الإنقاذ” لاغية.

ويأتي ذلك رداً على محاولة “حكومة الإنقاذ”، وضع يدها على جامعة حلب الحرة، وإصدارها قراراً بتعيين الدكتور ابراهيم الحمود رئيساً للجامعة، مطالبةً بتنفيذ القرار حال صدوره.

ورداً على ذلك، أعلن طلاب جامعة “حلب الحرة”، تعليق دوامهم يوم السبت الماضي، رفضاً لتدخل “حكومة الإنقاذ” في شؤون جامعتهم، واعتداءاتها المتكررة على كلياتهم، واستعانتها بـ “تحرير الشام”.

كما طالب “مجلسي الشورى” في مدينة معرة النعمان وبلدة جرجناز “حكومة الإنقاذ”، بعدم التدخل في شؤون “جامعة حلب”، حفاظاً على مستقبل طلبتها.

وفي سياقٍ متصل، شهدت علاقة “الحكومة السورية المؤقتة” و”حكومة الإنقاذ”، توتراً نتج عنه إغلاقاً لمكاتب وزارات الصحة، والتعليم العالي، والزراعة، التابعة “للحكومة المؤقتة” من قبل “الإنقاذ”.

كما أغلقت “حكومة الإنقاذ”، المؤسسات التابعة لمجلس محافظة إدلب الحرة، التابع لـ “الحكومة السورية المؤقتة” في مدينة إدلب، والأفرع التابعة له في مدينتي معرة النعمان وجسر الشغور.

ويأتي ذلك بعدما أمهلت “حكومة الإنقاذ” في بيان لها، “المؤقتة”، بإغلاق مكاتبها في المناطق المحررة خلال 72 ساعة، ثم قررت بعد ذلك تعليق قرارها.

تعليقات
Loading...